تصلب الشرايين وعلاقته بالضعف الجنسى

تصلب الشرايين وعلاقته بالضعف الجنسى

تصلب الشرايين (Atherosclerosis):

هو مرض ينتج عنه ضيق وربما انسداد فى الاوعيه الدمويه، في جزء كبير منه نتيجة لترسب البروتينات الشحمية lipoproteins التي تحمل الكولسترول فى جدار الشرايين فتتصلب اى تقل مرونتها وتضيق من الداخل وهذا التضيق الذي يصيب الشرايين يحدّ من تدفق الدم والأكسجين نحو أنسجة الجسم.

 

وهو يمكن أن يؤثر في شرايين أي جزء من الجسم، وتكون أكثر حالاته خطورة عندما يسدّ شرايين القلب أو الشرايين التي تغذي المخ,ومن هذه الشرايين التى يصيبها شرايين العضو الذكرى مما يؤدى الى الضعف الجنسى تدريجيا وربما العجز الكامل.

 

ويقول البروفيسور ديفيد رالف رئيس الجمعيه الاوربيه للطب الجنسى ان هناك عوامل كثيره تساعد فى هذا الامر يمكن تجنبها مثل ظبط السكر بالدم وتخفيف الوزن فى حالات السمنه وظبط دهون الدم وحمض البوليك والسيطره على ضغط الدم والامتناع عن التدخين وممارسة رياضه يوميا والمتابعة الدوريه للوظائف الحيويه للجسم والفحص الدورى المنتظم.

 

ويضيف البروفيسور رالف ان على المريض الذى يشتكى من اعراض الضعف الجنسى المبادره للفحص مبكرا لسببين هامين الاول ان جميع درجات الضعف الجنسى لها علاج وثانيا والاهم ان ذلك قد يكون مؤشرا على تغيرات خطيره فى شرايين القلب او الاجهزه الحيويه وان المبادره للفحص هنا تكون حيويه.

 

ويختتم البروفيسور رالف حديثه قائلا ان الحياة الحديثه التى نعيشها ورغم زيادة الرفاهيه الا ان مخاطر تصلب الشرايين فى ازدياد كبير بين الرجال بسبب قلة الحركه وزيادة السمنه والسكرى وضغط الدم والتوترات وضغوط الحياة وغير ذلك مما يوجب علي الرجل ان يهتم بصحته اولا بأول ولايهمل الفحص الدورى ويبادر بالفحص الطبى فور الاحساس بأى اعراض مرضيه.

 

لا تعليقات

اترك تعليق على المقال