أدوات شخصية يجب التخلص منها لعدم العدوى

أدوات شخصية يجب التخلص منها لعدم العدوى

كثير من الأدوات الشخصية التي نقوم بإستخدامها بشكل يومي يمكن أن تكون مصدراً لتكرار اصابتنا بالعدوى والمرض عقب شفائنا من الأمراض دون أن ندري , ونظل في حالة بحث وقد لا نستطيع اكتشاف الأسباب وراء تكرار المرض لذا إليكم بعض الارشادات :
ألقِ: الحذاء الرياضي ..اذا كان لديك :قدم رياضي. 
هو مرض فطري يصيب الجلد والرياضيون أكثر عرضة للإصابة به من غيرهم لأن اقدامهم تكون عرضة لإرتفاع درجة الحرارة وزيادة الرطوبة بسبب ارتدائهم للحذاء الرياضي لفترات طويلة اثناء التدريبات . وهو مرض معدي ويمكن ان تنتشر الاصابة به الى اجزاء الجسم ,مثل الأظافر. معظم الأحذية الرياضية يمكن تطهيرها بغسلها . ولكن اذا كنت تصاب بهذا المرض بشكل متكرر فلابد أن تتخلص من الحذاء, وذلك لأن الفطر قد يكون كامنا بالحذاء , ويمكنه البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة في الأماكن المظلمة والرطبة والأحذية الرياضية أفضل مكان لبقائه.
ألقِ: المبرد..اذا كان لديك :عدوى بالأظافر. 
أنه من الصعب تطهير المبرد,لذا احرص على شراء واحد جديد عند شفاءك من العدوى حتى لا تكرر مرة ثانية.
ألقِ: العدسات اللاصقة ,ومكياج العيون..اذا كان لديك :عدوى بالعين.  
فالعدسات اللاصقة ومكياج العيون مثل الماسكرا أو الكحل كلها اشياء تعتبر مغناطيس للبكتيريا أثناء المرض .مما قد يتسبب في عودة العدوى عقب الشفاء فاحرص على التخلص منهم . وتجنب مشاركة الاخرين في استخدام العدسات اللاصقة وكذلك فوط الوجه.
لاتلقِ: أحمر الشفاه ,ومرطب الشفاه..اذا كان لديك :قرحة البرد.  
قرح البرد هي حالة شائعة في اغلب الاحوال تظهر هذه القرح على حافة الفم وبمجرد الإصابة بالعدوى تصبح العدوى دائمة ويبقى الفيروس كامنا داخل الأعصاب مدى الحياة.لذا لايمكنك ان تقوم بنقل العدوى لنفسك بواسطة ملمع الشفاه أو أحمر الشفاه المفضل بالنسبة لك.
لاتلقِ: فرشاة الاسنان..اذا كان لديك:برد أو إنفلونزا.   
لم تظهر الدراسات ان استخدامك لفرشاة الأسنان أثناء اصابتك بالإنفلونزا يمكن أن يعرضك للعدوى مرة ثانية عند الشفاء .لأنك تكون قد اكتسبت مناعة ضد فيروس الإنفلونزا الذي أصابك ولن يكون من السهل الاصابة به مرة ثانية.لذا فكل ما عليك هو الاهتمام بشطف فرشاة الأسنان بدقة .واسمح لها بالجفاف في الهواء واحرص على استبدالها كل 3إلى4 شهور.
لاتلقِ: الملابس الداخلية..اذا كان لديك :عدوى الخميرة المهبلية.   
هذا النوع من المرض يظهر في صورة التهاب المهبل وهو التهاب ناجم عن بكتيريا هي بالأصل موجودة في المهبل بشكل طبيعي تحت ظروف حمضية مناسبة ومتوازنة .ولكن اذا حدث خلل في هذا التوازن نتيجة تناول المضادات الحيوية أو الإصابة بالسكري أو عدم الاهتمام بنظافة المهبل أو النظافة الزائدة ..كل هذه العوامل يمكن ان تسمح لبعض البكتيريا بالتكاثر والنمو في المهبل بشكل غير طبيعي وينجم عن ذلك خروج افرازات من المهبل وحكة وألم شديدين . في حالة الاصابة بهذا المرض .ليس من الضروري التخلص من الملابس الداخلية ,استخدام الماء الساخن في غسيلها كافي لقتل الجراثيم.

لا تعليقات

اترك تعليق على المقال