احدث الابحاث تتوصل الى السبب الرئيسى للضعف الجنسى

احدث الابحاث تتوصل الى السبب الرئيسى للضعف الجنسى

الكثير من الابحاث على مستوى العالم أكدت وجود علاقه سببية بين الضعف الجنسى وبين متلازمة الايض (المتمثله في السمنه ودهون الدم والسكرى وضغط الدم المرتفع) لكن الجديد في الامر ذلك البحث الذى قدمته مجموعة طبية عربية رائدة في مجال الذكورة والمسالك البولية وذلك في المنتدى الدولى للبروستاتا وصحة الرجل والذى عقد في يونيو الماضى في برلين بألمانيا والذى اثبت وجود ارتباط وثيق بين التهابات البروستاتا المزمنه والتى تتمثل غالبا في الام مزمنه بالحوض والمنطقة التناسليه ومشاكل متكرره في التبول وبين متلازمة الايض.

 

 وجدنا ان نسبه كبيره ممن يعانون من التهابات البروستاتا المزمنه او متلازمة الام الحوض كما يحلو للبعض تعريفها وبين الزيادة المفرطه في الوزن ونسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية بالدم وبالطبع السكرى .

 

وقد قمنا بفحص 280 مريضا متوسط أعمارهم في الاربعين ممن يشتكون من الام مزمنه بمنطقة العجان(اسفل الخصيتين) والاعضاء التناسليه ومنطقة الحوض وكذلك بعض المشاكل المتكررة في التبول مثل تكرار الحصرة(الاحساس الملح بالحاجه للذهاب للتبول) وتقطير البول احيانا والاحساس بعدم افراغ المثانه وغير ذلك ووجدنا ان اكثر من 65% من هؤلاء يعانون من سمنه واكثر من النصف يعانون من خلل في دهون الدم و20% ضغط دم مرتفع  ومعدل السكر التراكمى مرتفع وسط هؤلاء.

 

مقارنة بالاشخاص العاديين ان هذه النتيجه ربما تكون مفيدة جدا لو علمنا ان نسبة كبيره من هؤلاء المرضى يعانون وغالبا نسبة رضاهم عن وسائل العلاج ضعيفه فلو استطعنا علاج المسببات او تقليل آثارها السلبية فربما ساعد ذلك في تخفيف المعاناة عن هذه الشريحه المهمه في مرضانا والتى قد تصل الى 10-15% من المترددين على عيادات المسالك والذكورة.

لا تعليقات

اترك تعليق على المقال