تجارب جديدة على جهاز للتنبؤ وعلاج سرطان الكلى بطريقة أفضل

تجارب جديدة على جهاز للتنبؤ وعلاج سرطان الكلى بطريقة أفضل

نجح فريق من العلماء الأمريكيين فى تطوير عدة تجارب جديدة من شأنها المساعدة فى التنبؤ وعلاج سرطان الكلى بطريقة أفضل.
فقد استطاع الباحثون والأطباء فى “معهد الهندسة الحيوية وتقنية النانو (IBN)، بالتعاون مع المستشفى العام (SGH) والمركز الوطنى للسرطان فى سنغافورة فى تطوير أول جهاز دقيق يعتمد على اختبار الجزيئية، والتى ستشكل طفرة فى هذا المجال.
وقال “جاكى يينج” المدير التنفيذى لمعهد الهندسة الحيوية وتقنية النانو (IBN) ، إنه من خلال الجمع بين خبراتهم فى التشخيص الجزيئى والسرطان، نجح الباحثون فى وضع أول اختبار جينى لمساعدة الأطباء على وصف العلاج المناسب لمرضى سرطان الكلى بصفة خاصة استنادا إلى البيانات الشخصية عن الورم.
وأوضح “تان بواى هون” رئيس قسم علم الأمراض فى المستشفى العام فى سنغافورة (SGH) والرئيس الاستشارى، أن أول عينات لأنسجة عالية الجودة تشكل عاملا حاسما فى تحقيق نتائج هامة فى مجال البحوث الطبية الحيوية، وبوصفها المركز الطبى الأكاديمى، كانوا يرغبون فى تعزيز ترجمة البحوث إلى التقدم فى مجال الرعاية الصحية والطب الشخصية، وبالتالى فإن تطوير جهاز دقيق لرعاية المرضى، وذلك باستخدام الأرشيف الأنسجة القوية لديهم فى المستشفى العام فى سنغافورة (SGH).
وأكد الباحثون فى معرض أبحاثهم المنشورة فى العدد الحالى من مجلة “المسالك البولية “الأوروبية أن هناك 250 مريضا سرطان كلى جديد فى سنغافورة سنويا.

لا تعليقات

اترك تعليق على المقال