0049-30-80490950     info@masculine.de

كيف تجنب حصوات المسالك البولية

Posted by

هناك عدد من الناس يجب عليهم  تجنب الطعام الغني بمادة الاكسالات التي تسبب الحصوات. وخاصة الأغذية التي تعتبرمن المصادر الغنية بالأكسالات مثل السبانخ ، الربرب ، القهوة ، الشاي ، الكاكاو ،  المكسرات وزيت البندق ، الشوكولاتة والتوت .

هناك عدد من الناس يجب عليهم  تجنب الطعام الغني بمادة الاكسالات التي تسبب الحصوات. وخاصة الأغذية التي تعتبرمن المصادر الغنية بالأكسالات مثل السبانخ ، الربرب ، القهوة ، الشاي ، الكاكاو ،  المكسرات وزيت البندق ، الشوكولاتة والتوت . 

 

فعندما يأكل ذلك الشخص القابل للإصابة تلك الأغذية  فإنه يحتاج إلى كميات قليلة مع كل مرة يتناولها ، ثم عليه أن يشرب بجانبها كميات كبيرة من السوائل ، لتخفيف تركيزها في البول، منعا لترسبها وتكوُّن الحصوات .كما يجب تجنب تناول كميات عالية من الملح المحتوي على الصوديوم، والذي يسبب زيادة خروج الكالسيوم مع البول  ، مع التنبه للملح الموجود في الأطعمة المختلفة مثل الصلصة والكتشب وملح الصويا والمأكولات المعلبة والمملحة والمقددة و بعض العصائر .
 
يجب ألا تقل الكمية المأخوذة من الكالسيوم عن الكمية المناسبة (880 مجم في اليوم) لأن الكالسيوم يساعد في عدم إخراج كميات عالية من الأكسالات وبالتالي في  عدم ترسبها.
 
ونظرا لأن فيتامين سي يتحول إلى الأكسالات فيجب ألا يضاف مع الأكل. يجب تقليل كمية البروتينات الحيوانية سواء في  ( السمك والدجاج ،  أو اللحوم البيضاء ) والاستعاضة عنها ببروتينات نباتية لأن وزن البروتين الذي يحتاجه الشخص هو ما يساوي وزن ( 120) جراماً  أو  ما يساوي حجم راحة اليد . وكلما زادت كمية البروتينات التي يتناولها المريض يوميا تصبح خطورة الإصابة بالحصوات أكبر . ولكن عندما يخالف  المريض هذه القاعدة  يصبح عليه لزاما أن يضاعف كمية الماء التي يشربها آنذاك لتخفيف البول ومنع ترسب الفضلات الناتجة منه . وزيادة شرب السوائل تتم بالتعود والتمرين .وميزان شرب الكميات الكافية من السوائل يعني المحافظة على إخراج  كمية بول تساوي أو تزيد على لترين، وإذا كانت الحصوات  المتكونة كثيرة ومتكررة فيجب أن تصل كمية البول إلى ثلاثة لتر. وخروج لترين يوميا يعني التبول سبع مرات يوميا تقريبا ومن مثانة مليئة. ونتيجة لتغير درجة حرارة  الجو ومقداربذل الجهد  واختلاف مدى التعرق ببن شخص و آخر  يصعب تقدير كمية السوائل التي يحتاج المريض إلى شربها. مع تأكيدنا بأن الماء هو أفضل مشروب .
 

 

حافظ على وزن مناسب
الوزن الزائد يعني فضلات زائدة يمكن أن تترسب في البول ،  لذا يجب المحافظة على وزن ثابت بتنظيم وجبات الأكل .. ولكن يصعب على الإنسان اتباع حمية غذائية معينة بالحرف بسبب تساهل الكثيرين .. ومايجب معرفته هو مدى التساهل  في اتباع الحمية الغذائية الذي لا يؤثر على تكوين الحصوات ، وهذا عادة يختلف من شخص لآخر، ولكن يجب ألا يحدث ذلك يوميا.
يمكن اتباع طرق معينة لتخفيف تأثير الأغذية المساهمة في تكوين الحصوات مثل أن يقوم الشخص بأخذ كمية أقل من المأكولات التي تسبب الحصوات ، أو تناول كمية أقل بالتدريج مع كل وجبة ،مع شرب كمية زائدة من الماء مباشرة بعد تناول ذلك الطعام.

 

حدّد نوعية طعامك
يمكن تقسيم الطعام الذي يتناوله الشخص إلى خمسة أقسام  :
•  جزء منه ليس له علاقة بتكوين الحصوات.
•  جزء قد يكون له علاقة طفيفة .
•  جزء يجب التنبه إليه ، كونه قد يكون مسببا وخاصة في حالة الزيادة منه.
• جزء يجب الإقلال منه، أو الاستعاضة عنه بمأكول آخر أو تناوله بحذر.
•  جزء يسبب الحصوات وهو ما ينبغي الإقلاع عنه كلية، أو إبداله بنوع آخر تحاشياً لتكوّن الحصوات.
وليس المقصود نوع المأكولات فقط، بل كمياتها، حيث إن كمية كبيرة من الأكسالات تحددها كمية الأكل التي يتناولها الانسان من الشوكولاتة مثلا.  وكذا ما إذا كان تكون الحصوة يتم في وقت معين من السنة، وقت الصيف مثلا، أو عند السفر إلى منطقة حارة .. ومن هنا لابد من تجنب السبب بأخذ سوائل كثيرة .. كما قد يعود السبب إلى نوع معين من الطعام يجب على المريض أن يتجنبه .

 

الاكسالات 
هناك أنواع مختلفة من مسببات الحصوات يجب التنبه لها عند تناول الطعام، مثل مادة الأكسالات التي يمكن أن تترسب لدى الناس الذين يكثرون من تناول المواد التي تحويها مثل الأكثار من الشاي بعد كل وجبة،  أو غليه إلى أن يَسْوَدَّ لونه، وتتناول القهوة أو الشوكولاتة بكمية كبيرة ، وكذا المأكولات التي تحتوي كمية عالية من الصلصة أو الطماطم ، أو الماكولات التي تحوي كمية عالية من المكسرات، وخاصة الفول السوداني أو زيته ، أو زبدة الفول السوداني، وكذا الإكثار من السبانخ أو السلطات ذات الأوراق الخضراء ، أو التوت البري ، أو الإكثار من النخالة في الأكل.
 
 

أبرز المصابين

 

 

تكوُّن مادة الأكسالات ثلثي المواد المكونة للحصوات،  والتي أصبح كثير من المرضى يجدون صعوبة في التعامل معها ، وتبرز  خطورة  هذه المادة  في أنها يمكن أن تساهم في أي نوع من الحصوات، ويجب أن يُولي بعض الأشخاص حذراً خاصاً من الأكسالات : وهم :-
• الذين يعانون من أمراض في الأمعاء أو لديهم إسهال مزمن .
• الذين يبدأ تكون الحصوات لديهم مع أخذ كميات من المأكولات المحتوية على نسبة عالية من الأكسالات عن طريق شرب الشاي، أو تناول فيتامين سي .   
• الذين يقومون بإخراج كميات عالية من الأكسالات في البول، وهذا مرض ناتج عن وجود خلل جيني .

 

 
أهم المصادر 
وهناك أربع مصادر للاكسالات التي تخرج مع البول:
- الفضلات الناتجة عن البروتين الحيواني .
-  الكميات الزائدة من فيتامين سي .
-   الفضلات الناتجة عن عملية التمثيل الغذائي .
-   الأغذية النباتية.
والأكسالات نفسها توجد فقط في الأغذية النباتية والتركيز الأكبر لها في الخضروات داكنة اللون مثل السبانخ، والربرب، والشوكولاتة، والشاي، والقهوة، والبامية، والمكسرات  ، والفاصوليا, والبنجر ، ونخالة القمح . والفراولة .
وهناك ثلاث مشاكل تواجهنا مع  وصف الأغذية الخالية من الأكسالات :
1- صعوبة قياس كمية الأكسالات في الأكل وفي سوائل الجسم . ولذا فإن المعلومات الدقيقة والكاملة هي ببساطة ليست موجودة . فمثلا عصير الجريب فروت، وهو من الفواكه الحمضية ، كان يعتبر من القائمة  عالية المحتوى من الأكسالات ، بينما تشير طرق  القياس  الجديدة إلى أن تلك القياسات كانت خاطئة . كما أن الدراسات الحديثة تعتقد أن الفواكه الحمضية ربما تقلل من خطورة تكوّن الحصوات إلى حد ما، كونها تزيد من نسبة خروج مادة السيترات التي تحمي من ترسب الأكسالات ، مما جعلها لا تستثني مشروب الحمضيات من قوائم الطعام لدى مرضى الحصوات ، بالرغم من أن قشر الحمضيات يحتوي على كمية عالية من الأكسالات .
2- محتوى الأكسالات في الطعام يمكن أن يختلف بشكل كبير بين عينة من نفس نوع الطعام وعينة أخرى . ويعتقد الأطباء أن زيادة مرور الوقت يزيد من كمية الأكسالات في النبات.
3- تختلف الكمية التي تدخل جسم الإنسان في المأكولات المختلفة، فالفراولة والسبانخ كلاهما يحتويان على نسبة عالية من الأكسالات ، ولكن عندما يتناول الإنسان كمية متساوية من الأكسالات من هاتين المادتين فإن الأشخاص الذين يتناولون السبانخ يظهر لديهم كمية أكبر من الأكسالات في البول، بسبب قيام الجسم بامتصاص أكسالات السبانخ بشكل أكبر، أو أنها تمتص بشكل أسهل عن تلك التي في الفراولة .
وإذا وجدت الأكسالات على شكل حمض الأكساليك (وهو الشكل الذي يوجد في النباتات الأصغر ) فيكون أكثر امتصاصا .
وعلى هذا الأساس فإن أي قائمة طعام  تحتوي على كمية مقدرة من الأكسالات يتغير مقدارها مع الوقت الذي يمر على ذلك الطعام . ولذا نؤكد على الأشخاص الذين يتعين عليهم السيطرة على كمية الأكسالات، أن يتجنبوا مأكولات معينة تبين أنها تحتوي وباستمرار على كميات عالية من الأكسالات أكثر مما هي في مأكولات أخرى.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Style Selector
Choose Your Layout Style
Patterns for Boxed Version
Predefined Color Schemes

These are just examples and you can build your own color scheme in the backend.