0049-30-80490950     info@masculine.de

كيف تحافظ على سلامة الجهاز البولي؟

Posted by

يقوم الجهاز البولي بتنظيف الجسم من الفضلات. فهو يتخلص من كل ما لا يريده الجسم ليحافظ على توازن بقية الأجهزة. فمثلا إذا أكلت كمية كبيرة من اللحوم فإن الجسم يقوم بتدوير ذلك، والفائض يقوم بإخراجه مع البول.بعد أن تأخذ منه الكلية ما تحتاجه لبنائها.

 

الكلية هي العضو الرئيسي في البولي. حيث إن الإنسان يُولد بكليتين تتموضعان خلف البطن في منطقة الخاصرة، وكل كلية بحجم حبة الكمثرى الصغيرة. وهناك مقولة تقول أن الكلية لا تعمل البول، بل هي تنظف الدم. وهذا مهم في آلية تكوين حصوات الكلى. فمثلا عندما ترى الدخان يخرج من مولد للطاقة فإن ذلك الدخان وببساطة يمثل ما يتكون من نواتج عمل ذلك المولد. وعندما يخرج البول فإن ذلك يدل على أن الكليتين تعملان بشكل جيد. والبول هو أحد النواتج المتولدة عن عمل الكليتين. وبذا يتضح أن للكليتين وظيفتين رئيسيتين:-
إحداهما تنظيف الجسم من السموم.. والثانية المحافظة على ما يحتاجه الجسم  لحفظ التوازن المناسب .
فإذا تناول الإنسان شيئا يمكن أن يشكل سمية على أجهزة الجسم  فمثلاً الرصاص وظيفة الكلية هي أن تتخلص منه، ولاتدعه يتراكم في الجسم. والمواد التي يريدها الجسم بشكل ثابت مثل الصوديوم مثلا فإن كليتي الإنسان تحافظان عليها ضمن حدود المستوى الصحي الذي يريده الجسم. وفي الأحوال العادية  يضخ الجسم ربع كمية الدم الخارجة من القلب إلى الكلى،وتقوم الكلية بفلترة الدم خلال نظام معقد من الفلترات والأنابيب، وإرجاع الدم المنقى بعد ذلك إلى الجسم، والبول المتكون يتم تسريبه إلى الحالب. وتحوي الكليتان على ما يقرب من مليون وحدة فلترة ( نفرون) و التي تصب محتواها عبر أنابيب مجمعة الى أحواض الكلية مكونة الحجم الكلي للبول.

 

مكونات البول 
ويتكون البول من الماء والملح المشابه لملح الطعام، بالإضافة إلى كمية بسيطة من الأحماض، ومادة متفرقة من الفضلات الناتجة، والبولينا، وهي التي تعطي رائحة البول، كما يتكون أيضاً من أملاح الإكسالات، وحمض البولينا ( حمض اليوريك  ) والبوتاسيوم، والماغنسيوم والكرياتينين ومواد أخرى بكميات قليلة جدا مثل الرصاص.

 

تشابه واختلاف بين الجنسين 
ويتشابه الجهاز البولي لدى الرجل والمرأة  بدءاً من الكليتين وحتى المثانة، وبعدها يبدأ الاختلاف، حيث يكون الإحليل لدى المرأة قصيراً ويخرج البول عبره إلى الخارج بسهولة، بينما تركيبة الإحليل لدى الرجل معقدة أكثر، حيث تُحيط به البروستات داخل الجسم، وكذا يمتد عبر القضيب خارج الجسم إلى الفتحة الخارجية، وعبر هذا المخرج في الرجل تكون فرص حصول الانسداد أكثر.. وهناك خاصية أودعها الله في جهازنا البولي تسمح بمرور البول إلى المثانة، وتمنع ارتداده إلى الحالب ، بسبب وجود ما يشبه المحبس، الذي يقوم بالانغلاق عند انقباض المثانة لإخراج البول , وإذا ما كان هناك عيب خلقي لدى الإنسان فإنه قد يؤدي الى رجوع البول بسبب عدم الانغلاق  وبقاء جزء من البول بشكل مستمر، و ذلك يعني استعداد المصاب لتكوين حصوات الكلى , إضافة إلى الإصابة المتكررة بالتهابات البول .
وتؤدي الكلية دورا دقيقاً في حفظ توازن الجسم ، فهي تحافظ على مستوى السوائل والأملاح في حدود معينة، حيث تقوم بموازنة ما يأخذه الإنسان من السوائل والأملاح، مع ما تحتاج أن تخرجه من الجسم، لتكون المحصلة عدم الزيادة أو النقصان عن المعدل الذي يحتاجه الجسم، فإذا أكلت كمية أعلى من الملح أو الماء أو منهما معا تقوم الكلية بزيادة إخراج ذلك مع البول، وإذا نقصت الكمية قامت هي بالعكس، وبذا يتم الحفاظ على التوازن , ويتم التعامل كذلك مع الفضلات الناتجة عن حرق  البروتينات زيادة ونقصاً .

 

 

أسباب حصوات البول
عندما يحرم الجسم من السوائل فإن الكلية تقوم بإخراج كمية قليلة  من البول، وبالتالي فإن تركيز المواد الذائبة في البول سيزيد ، وعندما يصبح البول مُركَّزا لاتذوب تلك المواد , بل تترسب , مايعني أن الفرصة تكون مهيأة أكثر لحصول حصوات البول مما لو كان البول مخففا (كمية البول كبيرة) وكذلك في الجو الحار، أو عندما يعمل الإنسان  بجانب مصدر حراري، أو عندما يؤدي عملا أو تماريناً مجهدة يتعرق  بشدة ويفقد كمية كبيرة من الماء عن طريق الجلد قد تصل الى عدة لترات ، وبالتالي تحافظ الكلية على المتبقي من السوائل داخل الجسم، فيقل حجم البول .. كما تقوم الكلية بالحفاظ على الأملاح وفقاً لما يتناوله الإنسان. وهي الوظيفة التي تفقدها الكليتان عند حصول خلل فيهما، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى خطورة على حياة الإنسان .
وهنا يجب التذكير بأن للكلية دوراً رئيسيا في الحفاظ على كيميائية الجسم، الأمر الذي يحتاجه الجسم للقيام بمهامه الحيوية، ويساعد الكلية على ذلك جهاز آخر وهو الجهاز الهضمي عبر ما يتناوله الإنسان من كميات الطعام، والتي يقوم الجهاز الهضمي بإخراجها بعد أخذ حاجته منها . وعندما يحصل عارض ما يؤدي إلى زيادة في الإخراج كالإسهال الذي يحصل في حالة المرض. أو عندما يتم استئصال الجزء المسؤول عن امتصاص السوائل وهو القولون لسبب ما ، والذي قد يؤدي إلى فقد كمية كبيرة من الماء ، إلى عجز الكلى عن موازنة ذلك ، وبالتالي يعاني الجسم من نقص سوائل، وهو ما يؤدي إلى تكوين الحصوات . والتي تتكون من أملاح معينة مثل الإكسالات، وحمض اليوريك، والذي يترسب على شكل ملح، بالإضافة إلى عدد من المعادن المعروفة مثل البوتاسيوم والصوديوم والماغنسيوم  والكالسيوم.

 

امتصاص الكالسيوم وتكوين الحصوات
يمتص الجسم عادة كمية محدودة من الكالسيوم، وما تبقى يخرج مع نواتج الجهاز الهضمي . وبعض المرضى الذين تقوم كٌلاهم بتكوين الحصوات  يكون السبب زيادة امتصاص الكالسيوم عبر الجهاز الهضمي والذي تزيد كميته مع البول . وتزداد النسبة بسبب ذلك لدى الفئات العمرية بين العشرينيات وأوائل الثلاثينيات، وهو عمل تؤديه الكلية لإخراج تلك الكمية الزائدة من الكالسيوم.

 

الأحماض والمواد القاعدية 
تقوم الكلية كذلك بالحفاظ على توازن الأحماض والقواعد، للإبقاء على الوسط في الجسم متعادلا . وعندما تزيد الأحماض تقوم الكلية بإخراجها لتخليص الجسم منها، فيصبح البول حامضيا , وهو ما يمكن قياسه مخبريا , وهذا يزيد من فرص تكوين الحصوات من  حمض اليوريك والكالسيوم والإكسالات ، من أشهر الأحماض التي يتناولها الإنسان حمض الستريك الموجود في الحمضيات والخل .

 

كيف تُبقي مسار البول مفتوحا ؟
إذا أردت إيقاف تكوين الحصوات التي يمكن أن تؤدي إلى الانسداد، فإن عليك عمل شيئين مهمين:-
أولهما : أن تأخذ كمية كافية من السوائل لتعويض مافقده الجسم عن طريق العرق وغيره، من أجل أن يكون تركيز البول خفيفاً ، وهذا أهم عامل يجب توفيره لمنع تكون الحصوة.
ثانيا: التقليل من المواد الذائبة المكونة للبول، فإذا كان تركيزها عالياً فإنها قد تترسب لتسد البول، وخوفاً من حدوث ذلك فإننا نحتاج إلى تخفيفها عن طريق تقليل كمياتها في الأكل الذي نتناوله، حتى نضمن عدم ترسبها، وتصبح ذائبة لتخرج بسهولة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Style Selector
Choose Your Layout Style
Patterns for Boxed Version
Predefined Color Schemes

These are just examples and you can build your own color scheme in the backend.